Back
فائدة دبلوم الإرشاد الأسري مع دال

فائدة دبلوم الإرشاد الأسري مع دال

دبلوم الإرشاد الأسري، الاستشارة الأسرية هي شكل من أشكال العلاج الذي يركز على ديناميات الأسرة هناك العديد من مستويات المشاكل الأسرية التي يمكن معالجتها في الاستشارة وتشمل هذه المشاكل الزوجية، وقضايا الاتصال وكيفية التعامل مع وجهات نظر الأجيال المختلفة في الأسرة يمكن لشهادة في الإرشاد الأسري أن تعلمك كيفية العمل مع الأطفال والمراهقين والآباء والأجداد بهدف إنشاء علاقات صحية داخل الأسرة.

إذا كنت تفكر في الحصول على وظيفة في مجال الإرشاد الأسري ، فيمكن أن توفر لك دبلومة الإرشاد الأسري التعليم والخبرة لمساعدة الآخرين من خلال الحصول على الدبلوم ، يمكنك استكشاف خياراتك في أن تصبح مستشارًا للأسرة أو ممارسة مهن أخرى مرتبطة بمجال الصحة العقلية، وسنتعرف معاً من خلال موقع دال أكاديمي على أهم فوائد دبلوم الإرشاد الأسري.

 

الإرشاد الأسري

الإرشاد الأسري
الإرشاد الأسري

هو عملية مساعدة أفراد الأسرة والمجتمع في فهم الحياة الأسرية ومسؤولياتها، لتحقيق وتعزيز الاستقرار والتفاهم بين أفراد الأسرة، حيث يهتم الإرشاد الأسري بمساعدة الأسرة في كافة مراحل الحياة المختلفة: ما قبل الزواج، ومرحلة الحمل، حتى رعاية الأطفال وصولاً لسن الشيخوخة.

يعمل الإرشاد الأسري على إرشاد وتوجيه أفراد الأسرة إلى أساليب التعامل فيما ما يواجهونه من مشاكل وصعوبات، وأيضاً زيادة وعي أفراد الأسرة حول حقوقهم وواجباتهم الأسرية والشخصية، وزيادة الوعي وتطوير المعرفة العلمية في حل المشكلات الأسرية ومعرفة طرق مواجهتها والوقاية منها.

يقوم الإرشاد الأسري على العناصر التالية:

المرشد: وهو الموظف المختص والمؤهل الذي يقدم خدمات الإرشاد والتوجيه مثل أن تكون مستشار أسري أو مرشد نفسي.

المستشرشد: وهو الذي يتلقى خدمة الإرشاد غالباً، ويكون في الغالب يعاني من مشاكل تربوية أو نفسية أو إجتماعية، ويبحث عن مساعدة وحلول للتخلص من تلك المشكلات، وينطبق هذا المصطلح على الأسرة أو أحد أفرادها.

العلاقة الإرشادية: وهي علاقية مهنية تفاعلية تعاونية محورها المستشرشد ويتشارك فيها المرشد والمستشريد في تحديد الأهداف المرادة وطرق تحقيقها.

الجلسات الإرشادية: وهي سلسة الجلسات التي يتم عقدها بين المرشد والمسترشد لحل المشكلة، حيث تسير هذه الجلسات وفقاً لأهداف وأساليب مهنية محددة.

فائدة دبلوم الإرشاد الأسري

فائدة دبلوم الإرشاد الأسري
فائدة دبلوم الإرشاد الأسري

تتمثل فوائد دبلوم الإرشاد الأسري بفوائد عديدة سواء كان على مستوى الفرد أو الأسرة وحتى المجتمع وهي:

زيادة الوعي المجتمعي بمفهموم الأسرة المتعافية والصحية والسعيدة.

زيادة وعي الأسر بالمشكلات التي قد تؤدي إلى توتر العلاقات الأسرية، وأثرها على أداء الأسرة بسبب تأثيرها عليهم.

الوقاية من المشكلات الأسرية، والعمل على حلها فور وقوعها.

تشجيع مهارات الحديث والتواصل بين أفراد الأسرة.

تطبيق مهارات حل المشكلات والصراعات في التعامل مع المشكلات الأسرية.

الارشاد الاسري هو علم يهدف الى معالجة الصعوبات والمشاكل التى تواجه الأسرة ومعرفة نقاط القوة والضعف في الأسرة وتحقيق التوازن الأسري في ما بينهم.

أهداف ومهام دبلوم الإرشاد الأسري

أهداف ومهام دبلوم الإرشاد الأسري
أهداف ومهام دبلوم الإرشاد الأسري

للإرشاد الأسري العديد من الأهداف والمهام وهي:

التوافق والانسجام في العلاقات والروابط الأسرية لتمكين التواصل الأسري الفعال ومناقشة المشاكل وحلها والتعبير عن المشاعر تجاه بعضنا البعض بحرية وانفتاح ومعرفة الخلل الوظيفي لديهم. مما سبب وجود خلل في العلاقات الأسرية وأبرز تلك المشاكل هي: عدم القدرة على الانسجام والتفاهم بين أفراد الأسرة.

الحفاظ على الروابط الأسرية والتماسك، حيث أن كل فرد في الأسرة هو شخص مستقل، له جوهره الخاص بالإضافة إلى اعتباره عضو نشطاً، ويشكل وحدة اجتماعية متكاملة مع بقية أفراد الأسرة.

تعزيز المبادئ والقيم الأسرية الإيجابية، وإضعاف القيم السلبية ومبادئ الأسرة السلبية والتقليل من شأنها.لدى كل أفراد الأسرة.

زيادة وتعزيز النمو الشخصي للفرد، وفعاليته في الوفاء بالالتزامات الاجتماعية، واللياقة النفسية في جو هادئ وعائلي.

بناء علاقات جيدة مع الآخرين داخل وخارج الأسرة.

تعليم أساسيات التنشئة الاجتماعية.

حماية الأسرة من الانهيار والتشتت.

مساعدة الأسرة في العثور على سلوكيات جديدة تجدها مناسبة لحل المشكلة.

تاريخ الإرشاد الأسري:

تم عقد الاستشارات الأسرية في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية منذ التسعينيات، ومنذ ذلك الحين أوجدت آفاقًا جديدة في أماكن مختلفة وانتشرت في جميع أنحاء العالم.

 

أهمية دبلوم الإرشاد الأسري:

توفير الدعم النفسي والمعنوي للأسر، وتوفير وسائل تواصل عقلانية، وسد الفجوات الأسرية، والمساعدة في توضيح ما هو مطلوب، خاصة بين الزوجين.

 

مشكلات أسرية شائعة:

من المشكلات الأسرة الشائعة التي تتطلب وجود مستشار أسري للعمل على حل تلك المشكلات وهي:

سوء التوافق بين الزوجين.

اضطرابات العلاقت بين الأبناء والأزواج.

الخيانة الزوجية.

مشاكل تنظيم النسل.

المشكلات الناجمة عن عمل الزوجة في وظيفة ما.

التنشئة الإجتماعية الخاطئة للأبناء.

المشكلات المادية أو الاقتصادية.

تدخل الأقارب أو الغرباء في شؤون الأسرة.

الاختلاف والانشقاق الدائم بين الأبناء.

الخلافات الناتجة عن عامل الغيرة، أو تعدد الزوجات.

نوفر لكم في موقعنا دال اكاديمي دبلوم الإرشاد الأسري، التي ستساعدك في معرفة التعامل مع المشاكل الأسرية، وأيضاً مساعدتك في أن تصبح مستشار اسري في المستقبل.

اماكن عمل المرشد الأسري

بعد حصولك على دبلوم الإرشاد الأسري، ربما ستفكر في اماكن عمل المرشد الأسري وسنذكر أهمها وهي :

مركز إرشاد أسري يقدم خدمات متكاملة للأسرة في مجال الأرشاد الأسري:

أهداف المركز من دال أكاديمي :

يجب أن تتمثل أهداف المركز بما يلي:

أهداف وقائية بنائية: من خلال نشر الوعي المجتمعي بمفاهيم الأسرة السليمة، وشروط ومواصفات العلاقات الأسرية، المبنية على الحوار والتواصل الإيجابي، ومساعدة الأسر على بناء كياتها المستقل والمتماسك، من خلال أدوات التوعية المختلفة.

أهداف علاجية: وهي تتمثل بقيام المرشدين بتشخيص المشكلة الأسرية ودراستها، وتقديم الحلول وخدمات الإرشاد الأسري المباشرة لأفراد الأسرة، والسعي لحل النزاعات الأسرية القائمة بين أفراد الأسرة، بأساليب مهنية وعلمية، بما يضمن إعادة تماسك واستقرار الأسرة من جديد.

في الختام

نتمنى ان نكون قدمنا لكم كامل التفاصيل في “فائدة دبلوم الإرشاد الأسري مع دال

أستاذ بالأكاديمية البريطانية
أستاذ واستشاري الصحة النفسية
الدكتوراه في الصحة النفسية وتعديل السلوك
‎استاذ الادارة واللوجستيات‎ في المعهد القومي للنقل

أراء عملائنا بعد الدراسة

التقييم*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *