دراسة علم النفس و أهميته في حياتنا في 2022

شروط-القبول-في-تخصص-علم-النفس-وفروع-علم-النفس

مفهوم علم النفس  

مفهوم علم النفس  
مفهوم علم النفس

علم النفس يدرس سلوك الإنسان و دوافعه ،

كذلك يعلمنا أهمية الاحتياجات وطرق إشباعها وما هى المشاكل النفسية المترتبة على عدم إشباعها.

بتخصص علم النفس  خلف المرض النفسي احتياجات غير مشبعة.

السلوكيات الخاطئة هى محاولات غير سوية لاشباع احتياجات لم يتم إشباعها بشكل صحيح .

لأن الطاقة لا تنعدم ولكنها تتحول ، هذا معناه الاحتياج غير المشبع لا يموت ولكنه يتحول لمسار آخر خاطىء قد يأخذ صورة مرض أو انحراف أو عدوان.

 أولاً : أهداف علم النفس

اهداف علم النفس
اهداف علم النفس

من اهداف علم النفس

فهم الإنسان وتحليل سلوكه (1

مثلاً  السمه الغالبه على النساء كثرة الكلام والسمه الغالبه على الرجال قلة الكلام. نفهم لماذا النساء تتكلم أكثر من الرجال وأن هذا له أسباب عضوية وكذلك نفسية،

لأن الجهاز الصوتى ومراكز احساس الكلام تشريحياً عند البنت أعلى من الولد. لذلك نلاحظ أن البنت تتكلم قبل الولد حتى فى حالات التوائم المتماثله ان كان احد التوئمين ولد والاخر بنت. لذلك وجب علينا تقبل النساء على كثرة كلامهم وايضا نتقبل الرجال على قلة كلامهم . مع الاخذ فى الاعتبار مبدأ الفروق الفرديه

.

2) تعديل وتحسين وتوجيه السلوك

جميع خطط تعديل السلوك تم وضعها عن طريق علم النفس . حيث انه يوضح لنا احتياجات النفس البشريه فى كل المراحل العمرية والإسلوب الصحيح لتقويم وتعديل السلوك كما يأخذ فى الإعتبار النوع (ذكر – أنثى) والطريقه التى تتلائم مع كل منهما؛ فى كل مرحله عمرية.

3) توقع سلوك الفرد من خلال الظواهر المحيطة به

مثلاً طفل محروم من تحقيق الملكية الخاصة أثناء التربية، قد نتبنأ أن هذا الطفل فى الحضانة أو المدرسة قد يسرق زملائه رغم عدم حاجته لما يسرقه، وهذه ليست سرقه من وجهه نظر الطفل كل ما هنالك انه يعتقد انه يملك كل شئ حوله وخصوصاً اذا هدمنا قانون الملكيه الخاصه له .  لذلك يفضل عدم محاولة غرس بذور الكرم بالتلقين فى الطفل قبل سن 7 سنوات والضغط علية أن يعطى من أشياءه لأقرانه ( قطعه الحلوى مثلا )،

 

ولكن يمكن غرس القيم بالقدوة وأن نسمح له أن يتمسك بممتلكاته الخاصة وتكون له أشيائه الخاصة وكذلك أخوته وخصوصاً ابتدأً من سن 4 سنوات. لان الطفل فى هذا السن يبنى قوانين خاصه به مثل قانون الملكيه العامه والملكيه الخاصه لذلك يجب علينا مساعده الطفل فى بناء هذا القانون. واحتفاظ الطفل بما يملك حتى وان كانت قطعه حلوى وعدم اعطاء اى احد منها هذا ليس بخل كما يعتقد البعض بل ان ما يفعله الطفل هو الصحيح.

يكشف لنا طبيعة الإنسان وتفسير حركاته الإرادية واللإرادية(4

-المرأه تتحدث فيما لاتريد لكى تصل الى ما تريد

مثلاً : أن تقول الزوجه للزوج فى موقف عابر (طلقنى) هل ترغب فى الطلاق ؟ الجواب لا ولكنها ترغب فى عكس معنى الكلمه وتريد من الزوج أن يتمسك بها أكثر .                 امرأة أخرى تتحدث عن شىء مع زوجها وهى تريد الوصول إلى شىء اخر، كلام المرأة غالباً وسيلة، مثلاً تقول لك زوجتك ( احنا مش بنخرج خالص ) هنا هى لا تقصد إنك لا تجعلها تخرج نهائياً ولكنها ترغب بشكل قوى فى الخروج معك.

لكن كلام الرجل يكون مباشر فى نفس المثال سيقول ( نفسى أخرج معاكى  )

المرأه تحب التلميح والرجل يحب التصريح-

احياناً تقول الزوجه انا رأيت اليوم محل به فستان قمه فى الاناقه . فى هذا الحاله لابد ان نعلم انها تريد شراء ذلك الفستان رغم انها لم تقول انها تريد شراؤه.

ثانياً أهمية علم النفس

أهمية علم النفس
أهمية علم النفس

من اهمية علم النفس، القدرة على التفريق بين السلوك السوى والسلوك غير السوى 1-

هناك سلوكيات غير مقبوله اجتماعياً ولكنها فى مرحله عمريه معينه تكون مقبوله حيث انها تكون سمه من سمات المرحله العمرية.

مثال : الكذب الخيالى عند الطفل من سن( 3 إلى 6 سنوات)  طبيعى جداً حيث يؤلف الطفل قصه من وحى خباله ويصدقها وذلك مقبول حتى سن 6 سنوات بعد ذلك يكون سلوك غير سوى

مثال اخر : التقلبات المزاجيه ( الفرح –الحزن) سمه من سمات مرحله المراهقه لذلك لا نستطيع تشخيص اى اضطراب من اضطرابات الشخصيه قبل سن 18 عام بسبب عدم استقرار المراهق عاطفياً او سلوكياً

2- من أهمية علم النفس، دراسة الفروق الفردية بين الأفراد والجماعات

عندما تفهم ذلك لن تقارن ابنك أو زوجتك بأحد، كذلك لن تقارن نفسك بغيرك ، كذلك لأن المقارنات بصفة عامة هى صورة من صور تدمير الصحة النفسية لك أو لغيرك.

مثال : ابنى مستواه الدراسى 70% وابن اخى مستواه الدراسى 100% . الخطأ كل الخطأ ان أقارن ابنى بابن اخى فكل منا يعرف جيداً قدرات ابناؤه العلميه لذلك واجب علينا الدعم والمسانده لا المقارنه.

قاعدة مهمة : لا مقارنة بين مختلفين

3- من أهمية علم النفس، محاولة فهم وتعديل السلوك المنحرف

هذا يتطلب كما قلنا فهم دوافع السلوك والاحتياجات غير المشبعة،

مثلاً : فهم مرحلة المراهقة بشكل سليم ومراعاة المراحل الصعبة التى يمر بها الشاب أو تمر بها البنت فى هذه المرحلة ، حيث يكون المراهق متقلب المزاج كما ذكرنا سالفاً . لأن المراهق عنده تغير شبه يومى على مستوى الهرمونات والعضلات والغدد. وهذه التغيرات تجعله فى حاله عدم اتزان سلوكى او انفعالى.

من المفروض ان اكثر من يتفهم المراهق ويلتمس له العذر هو الام بشكل عام

فنجد الأم تعانى من تغير مزاج واكتئاب حوالى 7 أيام فى الشهر بسبب الظروف الشهرية، (العزر الشرعى) . فما بال المراهق الذى يعانى العديد من التغيرات خلال سنوات وليست ايام

حيث انه لا يستقر الا عندما يتوقف الجسم عن النمو العضلى ولا يستطيع الحكم والتصرف فى كثير من الأمور بشكل جيد الا بعد اكتمال النمو العصبي . عندما نفهم ذلك نركز على الاحتواء والمصاحبة ونقلل من الانفعال والأوامر . بل ونجتهد لتكوين فكرة مقبوله عن الذات لدى المراهق

 نظرية التحليل النفسى والشعور واللاشعور وما قبل الشعور في علم النفس

أولاً: الشعور:

المواقف والأشياء والاشخاص والاعمال واللحظات التى اعيشها الآن.

ثانياً: ما قبل الشعور:

ما هو كامن وليس فى الشعور ولكن من السهل جدا استدعاؤه فى الشعور (حالياً هو غير داخل فى منطقة الشعور ولكن يمكن استدعاؤه بسهولة).

ثالثاً: اللاشعور:

بعض الناس يسمونه العقل الباطن أو اللا وعى.

يقول فرويد أن اللاشعور يؤثر بنسبة كبيرة على سلوكيات الناس.

هو عبارة عن جميع الخبرات السلبية التى مر بها الفرد فى حياته (خبرات مخذية – محرجة يحاول الفرد كبتها).

مثال:  موقف حدث منذ 10 سنوات كلما تذكرته أشعر بالضيق فألجأ للهروب منها بالكبت.

دائماً هذه الخبرات تنتظر اللحظة التى تخرج فيها ولكنها إذا خرجت تسبب للشخص نوع من التهديد، وإذا عرف الناس سوف يتجنبوننى لذلك يبذل الشخص مزيد من الضغط لإحكام الكبت (هذا يفسر نظرية القلق من أحد جوانبها).

وقد جعل التحليل النفسي من «اللاشعور» أساسًا لتفسير الظواهر النفسية، وقد يتبادر إلى الذهن أن اللاشعور مكوَّن من كل ما هو «منسي» من عقل الإنسان، والواقع غير ذلك؛ فهنالك نوعان من النسيان: الأول نسيان سطحي ينصبُّ على أشياء يُمكن استعادتها بسهولة؛ كالآبار التي تُحفر بجوار مجرى النهر مباشرةً فنَحصُل على الماء منها بلا كبير عناء. وهناك نسيان عميق لا نَصِل إلى عمقه إلا باستخدام وسائل خاصة، وببذْلِ مجهود شاق.

ولكي نُدرك العلاقة بين هذين النوعين من النسيان، وبينهما وبين الشعور، نأخذ لحظةً معيَّنة في حياة أي شخص؛ ففي هذه اللحظة يكون الشخص «شاعرًا» بأفكار ورغبات وإحساسات … إلخ شعورًا عقليًّا. ولكن هذه لا تمثِّل كل محتويات عقله؛ فهناك محتويات أخرى ليست في شعوره، ولكنه يستطيع أن يستدعيها إلى الشعور بمجهود قليل أو كثير؛ مثال ذلك: أسماء أصدقائه وأقاربه وأرقام «تليفوناتهم»، وما صرفه من النقود بالأمس،

وما يحفظه من شعر أو نثر، وغير ذلك من حوادث الحياة اليومية، وهذه المحتويات التي يستطيع الشخص أن يُبرزها إلى شعوره أو «يَذكرها» بمجهود عادي قلَّ أو كَثُر تكوِّن طبقة من العقل تحت الشعور مباشرةً، ومنها يَستمد الشعور محتوياته العادية. وتبادُل المحتويات والأفكار والرغبات … إلخ بين الشعور

و«تحت الشعور»٣ سهل هين، وهو من لوازم حياتنا اليومية، فعندما أكتب خطابًا يكون موضوع الخطاب في شعوري بينما أسعار الحاجيات تحت الشعور، وبالعكس عندما أبدأ في حساب مصروفي اليومي يَنحدر موضوع الخطاب إلى ما تحت الشعور، بينما تَبرز أسعار الحاجيات إلى الشعور.

وأخيرًا فإن اللاشعور لا يُدرك الفواصل الزمنية، ويرى أن الماضي والحاضر شيء واحد، ولعلَّ خير مثال لذلك في تخصص علم النفس  ما يحدث في الأحلام من استعادة الماضي كما لو كان حاضرًا.

الأشخاص الذين عندهم مكبوتات كبيرة دائماً يسرحون – مشتتون – ينسحبون لانهم يبذلون طاقة ومجهود نفسى كبير جداً بشكل دائم كى لا تخرج هذه المكبوتات.

مثال: بنت من عائلة محترمة جداً (سرقت محمول منذ 10 سنوات).

أحياناً يخرج اللاشعور من خلال الأحلام أو احلام اليقظة أو فلتات اللسان من خلال الرسم.

قلنا أن المرض النفسى هو عبارة عن : حل توفيقى للصراعات الموجودة لدى الفرد على مستوى اللا شعور ولكنه حل غير سوى أى غير صحيح

الجهاز النفسي للإنسان

الأنا الأعلى : القيم والأخلاق والضمير والمبادىء والمعتقدات والمثاليات

الأنا : الحكيم

الهو : الغرائز ( نداءات النفس والجسد ) غرائز نفسية وجسدية

الصراعات النفسية من خلال نظرية التحليل النفسي بمجال علم النفس

هناك ثلاث صراعات نفسية في علم النفس  :

الأول : صراع الإقدام (الإختيار بين أمرين كلاهما تشتهيه النفس)

مثال : فتاة تعمل وحققت نجاح فى مجالها عملها وتريد أن تستكمل المسير فى هذا الطريق وفى نفس الوقت تريد أن تتزوج وتقدم لها شخص مناسب لكن شرطه فى الزواج أن تترك عملها، فهى الآن فى صراع إقدام على قرار يترتب عليه مكسب وخسارة فى نفس الوقت .

الثانى : صراع الإحجام في علم النفس 

أمامك الاختيار بين أمرين أحلامها مُر ، كلاهما غير مرغوب لك،

مثال: إنسان متدين جداً وهو فى حالة إكراه شديدة أن يقتل غيره أو أن يتم قتله هو

أو موظف مديون بدين كبير هل يختلس من الشركه ويسدد دينه أم يستسلم لصاحب الدين مع العلم أنه فى الحالتين سوف يدخل السجن

الثالث : صراع الإقدام والإحجام معاً

أمامك ما تحب وتريد الحصول عليه لكن هو نفسه فيه ما يُكدر الاستمتاع به،

مثال : شاب أمامه فتاة جميلة جداً وفيها صفات يبحث عنها لكن مختلفة بنسبة كبيرة عنه فى أسلوب الحياة والزى والألفاظ الجريئة التى لا يقبلها مجتمعه مما يترتب عليه خلافات كثيرة، فيحتار هل أتزوجها أم لا

في الختام

نتمنى ان نكون قدمنا تفاصيل كاملة حول “دراسة علم النفس

 

رسالتنا تمكينك من تحقيق أهدافك الثمينه من خلال تقديم المعرفة والخبرة في كافة المجالات و دعم المتدربين للوصول لأقصى طموحاتهم وإمكاناته وتحقيق الذات المرجوه

أراء عملائنا بعد الدراسة

التقييم*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.